شارك

الجوهري

محمود الجوهري رائدا في مجال الساحرة المستديرة. إذ كان أول من فاز بكأس الأمم الأفريقية لاعبا ومدربا، وأول من قاد المنتخب المصري للتأهل إلى كأس العالم في ظل تصفيات مؤهلة، كما كان المدرب الأول الذي يقود المنتخب الأردني إلى نهائيات كأس آسيا بعدما اعتاد الفريق تذيل تصفياتها. وعلى مستوى الأندية، سجل المدرب القدير اسمه في التاريخ باعتباره أول من قاد فريق النادي الأهلي المصري للفوز بدوري أبطال أفريقيا عام 1982، وأول من قاد قطبي الكرة المصرية -الأهلي والزمالك- مدربا ونجح في الفوز على كليهما من مقعد الفريق الآخر.